مشروع لتجريم الأسماء الغريبة امام مجلس النواب

    هل لهذة الدرجة لا يشعر نواب مجلس الشعب والمجالس المحلية بمدى المصائب التي تحيط بالمجتمع المصري؟

    هل أصبحت مناقشاتهم ومواضيعهم المقترحة بعيدة كل البعد عن المتطلبات الحقيقية للمصريين؟

    هل لا يشعرون بمدى المأساة التي يحياها المواطن المصري ؟ فكل يوم جريمة قتل، وكل ساعة جريمة إختطاف، وكل دقيقة جريمة سرقة، كل يوم نسمع عن اختلاسات ، أو ارهاب وقتل مجندين وظباط.

    أين نواب مجلس الشعب من كل هذه القضايا حتى يقوم أحدهم اليوم وخلال جلسة منعقدة لمناقشة أهم قضايا المجتمع المصري ليفاجئنا بخطة مشروعه الجديدة والتى رغم إحترامنا لها الا أنها لن تفيد المجتمع المصري بأي شيء ولن تعمل على التطوير أو حل قضايا العصر .

    فقد صرح النائب" بدر عبد العزيز" أنه قام بوضع مشروع سيقدمه أمام مجلس النواب موضحا أن مضمونه هو " تجريم تسمية المواليد المسلميين باسماء أعجمية أو أجنبية" ، مستندا على أحاديث للرسول عليه الصلاة والسلام بتحريم ذلك الأمر، وقال في تصريحه أن المشروع لا يتضمن غير المسلمين فلهم حرية العقيدة وحرية التسمية.

    الأمر الذي أستنكره رواد مواقع التواصل الإجتماعى لأنه ليس وقته بالمرة وأن المجتمع به أمور تشغل الرأي العام يجب مناقشتها أهم من ذلك بكثير.

    كما أستفذ هذا التصريح مجموعة أخرى وكان رأيهم ان تسمية المواليد حرية شخصية فكما يقوم الاجانب بتسمية اسماء عربية لأبنائهم مثل اسم" سارة و آدم" ، للمسلمين أيضا حرية تسمية أبنائهم طالما أن الاسم لا يحمل اسم قبيح مثل" الجحش والجعر والأسماء التي كانت متداولة قديما.

    فهل سيلاقى هذا القرار بالترحاب في المجلس أم سيبوء بالفشل؟
    X