أنطونيو غوتيريس

    توالت العديد من الأحداث حول العالم والتي أثارت غضب الكثير من المسؤولين في العالم، وقد أعلن مساء الأحد الأمس أن الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريش قد غضب من الهجمات التي تعرضت لها قاعدة المنظمة الدولية، وغضب من ضحايا هذا العنف الذين بلغ عددهم ست أفراد من المتخصصون على حفظ السلام في الحدود الشرقية الجنوبية لجمهورية أفريقا، وهذا على يد مجموعة قليلة من المسيحين الموجودين في أفريقيا.

    وأكدت منظمة الأطباء التابعة لأفريقيا أن هناك العديد من الضحايا والمصابين الذين واجهو العديد من المشكلات المتعلقة بنقل المصابين لتلقي العلاج، وتم وضعهم في أي مستشفى قريب وقد بلغ عدد هؤلاء المصابين 24 مصاب وهذا وفقا لما ذكرته الصحف والمجالات الأمريكية والعربية.

    وقد نتج عن هذه العملية الانتحارية العديد من القتلى الذين وقعو في بانجاسو الواقعة على الحدود الكونغوية سقوط العديد من القتلى المدنيين، وأسفر عن هذا الهجوم مقتل خمس أفراد من التابعين لقوات حفظ السلام في العالم، وأكد على أن هناك أكثر من 13 ألأف جندي أثاروا الغضب والقلق له ومن القتلى الذين وقعوا إثر هذا الهضوم.

    وقد أكد رئيس وزراء جمهورية أفريقيا العربية أن من قام بهذه العملية الإنتحارية قد يتم تمثيلهم أمام العدالة، ويقدمون للمحاكمة وفقا لما قاله الرئيس في بيان تم بثه في الراديو.
    X