المسيحى يصنع فوانيس رمضان

    على الرغم الأحداث الكثيرة التى مرت بها بلادنا و محاولات كثيرة للتفرقة بين المسيحى و المسلم و التى تنتهى بالفشل أمام أمثلة مشرفة لمصرنا الحبيبى فنجد دائما الوحدة الوطنية لها النصيب الأكبر فى الفوز أمام أعداء الوطن .

    بيشوى بولس سعد عطية الطفل الذى يبلغ عمره 13 عام فقط استغل مهارته فى تصنيع الأخشاب لصنع فوانيس لرمضان و تهنئة أخواته المسلمين على طريقته و استلهم بيشوى فكرة صنع الفوانيس عن الوحدة الوطنية حيث قال أنا اصنع الفوانيس لإدراكى أهمية الوحدة الوطنية فى بلدى و نفسى مصر تعيش فى امن و أمان دائم .

    بيشوى طفل مصرى يعيش مع أسرته الميسورة الحال و يعمل مع والده فى ورشة لتصنيع الأخشاب حيث تعلم بيشوى الكثير فى هذه الورشة الا أن أصبح قادرآ على عمل تصميمات لفوانيس رمضان بأشكال مختلفة دون مساعدة والده.

    وذكر بيشوى الطفل أن لابد ان تترسخ قيم الحب و التمسك بالوحدة الوطنية بين أفراد الشعب المصرى و نتعاون جميعآ فى الأعياد و المواسم و قام بيشوى بتوزيع الفوانيس على أصحاب المحلات و أستقبلت الفكرة بفرحة شديدة من قبل اصحاب المحلات حيث ان بيشوى يقوم بتصنيع الفوانيس مقابل مبلغ رمزى لإدخال البهجة و السرور فى قلوب المصريين . هذه هى مصر ....و هؤلاء هم شعبها ..... حماكى الله يا بلدى..... حماكى الله يا مصرنا .
    X