انجلترا تهدد بمعاقبة مواقع التواصل الإجتماعى

    صرحت تيريزا ماى رئيسة الوزراء البريطانية بأنها تريد تخصيص نوع من السلطات لمراقبة مواقع التواصل الإجتماعى والإتصالات ومعاقبتها عند ثبوت تكاسلها عن حماية بيانات المستخدمين ومطالبتهم بالأموال اللازمة لإزالة المحتويات الضارة وزيادة وعى المستخدمين على الشبكة العالمية فى مواجهة الإختراقات والولوج إلى المعلومات الشخصية التى تخصهم.

    وتعهدت تيريزا ماى بذلك كجزء من حملتها الإنتخابية قائلة أن للإنترنت فوائد كثيرة ولكنه فى الفترة الأخيرة ساعد على سهولة ارتكاب الأخطاء كما ساعد على حدوث انتهاكات ونشر الأفكار والمحتويات المتطرفة إلى مستوى أكبر من الناس ولذلك يجب مراقبة مواقع التواصل الإجتماعى ومنح للحكومة السلطة لذلك وإمكانية الوصول لمن ينتهك هذا الحق ومعاقبته ومن المتوقع فوز تيريزا ماى فى الإنتخابات المقبلة المقرر إقامتها فى الثامن من يونيو القادم.

    وصرحت تيريزا ماى بأنها تريد من شركات التواصل الإجتماعى إصلاح هذا الخلل خاصة بعد وقوع اختراق وهجوم الكترونى على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمستشفيات مما أدى إلى تعطل الحجز وعمليات جراحية بأكملها لحين استعادة السيطرة على الأجهزة وأدى إلى حدوث شلل تام للرعاية الصحية فى انجلترا. وأشار حزب المحافظين إلى ضرورة فرض ضرائب على هذا المجال كما يفرض على صناعة القمار وذلك سيتم على مواقع التواصل الإجتماعى وشركات الإتصالات للإستفادة من هذه الضرائب لنشر الوعى بالأضرار الناتجة والمحتملة من استخدام الإنترنت.