رئيس وزراء أسبانيا ماريانو راخوى يحذر من تأثير الإنفصال على الإقتصاد

    أطلق رئيس الوزراء الأسبانى ماريانو راخوى تحذير موجه إلى رجال الأعمال وخبراء الإقتصاد فى كتالونيا فى شمال أسبانيا. وتضمن هذا التحذير شرح الأثر السلبى على الإقتصاد وأعمال الإستثمار إذا نجح المطالبين بالإنفصال من أخذ الإقليم الشمالى من البلاد والحصول على إستقلاله.

    وكان ذلك ضمن زيارة ماريانو راخوى رئيس الوزراء لبلدة ساحلية تسمى سيدجيس الواقعة فى إقليم كتالونيا فى شمال أسبانيا والتى إجتمع فيها برجال الأعمال الكتالونيين لتحذيرهم من هذه التداعيات إذا حدث إستقاال الجزء الشمالى من البلاد.

    وصرح ماريانو راخوى أن تفكيك أسبانيا وتقسيم مناطقها له أثار سلبية مفزعة وسيئة تؤثر بالسلب على الإقتصاد الأسبانى. وأشار ماريانو راخوى بأنه لن يسمح هو ولن تسمح حكومته بإجراء هذا الإستفتاء الذى يصوت على تقسيم أسبانيا ووصم راخوى هذا الأستفتاء بأنه غير دستورى.

    وقد صرحت الحكومة الخاصة بإقليم كتالونيا من قبل بأنها سوف تجرى هذا الإستفتاء على تقسيم الإقليم الشمالى وإنفصاله عن البلاد مهما تكلف الأمر وقررت حكومة كتالونيا إجراء الإستفتاء فى شهر سبتمبر القادم. وقام خوان خوسيه بروغيرا رئيس مجموعة سيركولو دى إكونوميا بدعوة رئيس الوزراء ماريانو راخوى لإيجاد حل مناسب للنزاع السياسى وطريق بديل للحزم والعنف.

    ومن الجدير بالذكر أن إقليم كتالونيا والذى عاصمته برشلونة يقوم بإنتاج خمس الدخل الأسبانى.