الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون يرفض إجراء إتفاقية تجارية مع إنجلترا

    قامت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى بطلب إجراء إتفاقية تجارية مع الإتحاد الأوروبى مع الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون قبل البريكست وقابل الرئيس الفرنسى ماكرون طلب تيريزا ماى بالرفض القاطع.

    وجرى ذلك فى إطار قمة مجموعة السبع التى أقيمت فى تاورمينا فى إيطاليا.

    وأظهرت رئيسة الوزراء البريطانية خلال القمة المنعقدة رغبتها فى خوض مفاوضات حول الإتفاقية التجارية مع الإتحاد الأوروبى التى تريد إجرائها فى المستقبل وبذلك يأتى طلب ماى فى الوقت ذاته الذى تدور فيه المفاوضات حول قرار خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبى ولم تنتظر تيريزا ماى حتى يتم تسوية الحسابات المتعلقة بعملية البريكست ولم تراعى أيضا موقف الرعايا الاوروبيين المقيمين فى إنجلترا.

    وصرحت تيريزا ماى بأن المعاهدة اﻻوروبية تعطى وقت عامين للمناقشة والتفاوض فيما يخص الخروج من الإتحاد الأوروبى وكيف سيكون شكل العلاقات المستقبلية فى جميع المجالات وأشارت انه أمر هام أن تعرف إنجلترا كيف سيكون شكل علاقاتها المستقبلية مع دول الإتحاد الأوروبى وموقف الرعايا الأوروبيين الذين يقيموا فى إنجلترا والعكس كما سوف تعرف شروط الخروج.

    وصرح إيمانويل ماكرون بأن فى البريكست سوف تكون الدول الأوروبية موحدة وسوف يلتزم بالقرار والموقف الذى سوف تأخذه الدول الأوروبية الأخرى والذى يقضى بإنهاء مفاوضات البريكست أولا ثم ما يتعلق بالأنشطة الأخرى من أنشطة إقتصادية وامنية ودبلوماسية.