أزمة الأسرة والسوشيال ميديا

    كل عام وكل أسرة مصرية بخير بمناسبة اليوم العالمي للأسرة، ولكن هل مفهوم الأسرة الآن هو مفهوم الأسرة سابقأً قبل ظهور الأنترنت علي الساحة منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي.

    لقد بدأ تدريجيا مفهوم الأسرة في التناقص حتي كاد أن يختفي وخاصة بعد إدمان افراد الاسرة للإنترنت ومواقع السوشيال ميديا فأصبح يقضي أفراد الأسرة معظم أوقاتهم مع الشاشات.

    وأصبح الآن التواصل في مجتمعنا عبارة عن رسائل مكتوبة عبر المواقع المختلفة رسائل تخلو من المشاعر والأحاسيس وتفتقد معني الروابط الأسرية.

    وتقول أحدى خبراء العلاقات الأسرية أن مواقع السوشيال ميديا لها أضرار أكثر من منافعها علي الأسرة المصرية .

    والسؤال الهام الذي يطرح نفسه بقوة الآن هو كيف نعيد للأسرة المصرية لمتها؟ !!

    تقدم لانا لمعي خبيرة العلاقات الأسرية بعض النصائح للحفاظ علي الجو الأسري.

    1- تخصيص وقت من اليوم يقوم فيه كل أفراد الأسرة بالإبتعاد عن السوشيال ميديا والتجمع معاً يتم من خلاله تناول الحديث.
    2- عودة المكالمات الهاتفية والزيارات المنزلية من جديد بدلاً من الأكتفاء بالرسائل النصية الفيسبوكية .
    3- أما بالنسبة لأطفالنا الصغار يجب تخصيص ساعة واحدة فقط يومياً لهم في اليوم لأستخدام مواقع السوشيال ميديا وأستخدام الهاتف.
    4- أما بالنسبة للأزواج نقول لهم إتركوا هواتفكم خارج غرفة النوم وتمتعوا بنوم هادئ بعيداً عن تصفح المواقع .