مظاهرات فى تونس لمحاربة فساد النظام السابق

    ظهرت ملامح الغضب والإستيلاء على الشعب التونسى بعد إصدار مشروع قانون إقتصادى يدعو إلى المصالحة مع رجال الأعمال والمسئولين المتهمين فى قضايا الفساد من النظام الرئاسى السابق فنزل الاف من الشعب التونسى فى تظاهرات لإبداء إحتجاجهم الرسمى على مشروع القانون الجديد وقام المتظاهرون بترديد بعض العبارات التى تندد بالفساد وبقاء عناصره وترفض مشروع القانون ومن هذه العبارات المترددة "الشعب يريد إسقاط الفساد"


    ونقلا عن الإعلام من قناة سكاى نيوز صرحت القناة أن هذا الإحتجاج ياتى متزامنا مع الإحتجاجات والضغوط الشديدة التى تواجهها الحكومة فى تطاوين وفى قبلى بجنوب البلاد نظرا لطلب سكانها من الحكومة بإيجاد فرص عمل لهم وإعطاء الشعب جزء أو نصيب من الثروات الطبيعية للدولة مثل النفط والغاز.


    وجاء ذلك فى أعقاب اجتماع البرلمان التونسى آخر الشهر الماضى واقتراح مشروع قانون يدعو إلى المصالحة مع رجال الأعمال والمسئولين المتهمين فى قضايا الفساد من عهد الرئيس التونسى الأسبق زين العابدين بن على ولاقى هذا القرار اعتراض شديد من جهة الشعب ومن جهة الأحزاب السياسية والمنظمات المطالبة بحقوق الشعب التونسى ونزلت التظاهرات من جميع الفئات لمواجهة هذا المشروع الذى أطلقت عليه التظاهرات بأنه تبييض للفساد وتم إحالة مشروع القانون للبرلمان لإقراره ولكن تم تأجيله عدة مرات بسبب موجة الإعتراضات وموجة الغضب من الشعب.