طرد فتاة روسية من أكاديمية الشرطة لإتهام امها بالقتل

    طردت فتاة روسية ليودميلا فورسوفا والتى تبلغ من العمر 21 عام من أكاديمية الشرطة فى روسيا نظرا لسوء ماضى أسرتها مثل ما صرحت امها بالنبنى.

    وقد صرحت صحيفة دايلى ميل البريطانية أن رؤساء ليودميلا قد إكتشفوا أنها تربت فى ملجأ للأطفال منذ ان بلغت من العمر ثلاث سنوات نظرا لإهمال والديها لها. وتم نقل الفتاة التى كان عمرها لا يتعدى الثلاث سنوات إلى الملجا نظرا لإدمان والدها ووالدتها على الكحول وكانا يجبراها على المبيت ببيت الكلب فتتعرض ليودميلا إلى الإصابات والعضات إلى أن تم إيداعها بالملجأ. وقامت امراة اخرى بتبنى ليودميلا وتدعى تيتيانا ديميهوفا وعاشت معها حياة سعيدة وكانت تعاملها كأنها ابنتها.

    وتحدثت ديميهوفا عن أبنتها ليودميلا بانها كانت دائما تحلم بدراسة القانون والحقوق فى الجامعة وبعدها ان تلتحق باكاديمية الشرطة وروت ديميهوفا انه عندما كانت ليودميلا صغيرة كانت دائما تخبر ديميهوفا بأنها حين تكبر سوف تقوم بإدخال جميع المجرمين إلى السجن حتى تتحقق العدالة.

    ولكن ضاع كل هذا بعد اكتشاف رؤساء ليودميلا ان والدتها كانت متهمة فى جريمة قتل وانها كانت مدمنة للكحول لذلك لم تقم بالعناية بها وتم ايداعها بالملجأ فخاف رؤسايها على مستقبلها المهنى بسبب تاثير ماضيها السئ على حياتها فقاموا بفصلها من أكاديمية الشرطة وانتهى حلمها الذى سعتود لتحقيقه.