إشتباكات بين الجيش السودانى ومسلحين فى دارفور

    قامت إشتباكات عنيفة بين قوات الجيش السودانى ومسلحين دخلوا إلى شمال وشرق دارفور. وهاجمت المجموعتين المسلحتين دارفور قادمتين من ليبيا ومن جنوب السودان بعد فترة من السكون التى سيطرت على المكان بدون نزاعات لمدة أشهر. وعلى الرغم من بيان الرئيس السودانى عمر البشير منذ شهر أكتوبر فى عام 2016 والذى صرح فيه بإنتهاء النزاعات مع غرب السودان إلا أن النزاعات ظلت مستمرة بين قوات الجيش السودانى وحركة تحرير السودان جناح منى مناوى فى منطقة جبل مرة.


    وصرح العميد خليفة الشامى المتحدث بإسم القوات المسلحة السودانية بأن مجموعتين مسلحتين قد تسللا إلى شرق وشمال دارفور من جنوب السودان وليبيا وانه جارى التعامل معهم من قبل القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع وما زالت القوات السودانية تواجهها.


    واشار احمد مصطفى المتحدث بإسم حركة تحرير السودان جناح منى مناوى بأن الجيش السودانى هو بدا بإطلاق النار وأخل بالمعاهدة. وصرحت وزارة الخارجية السودانية ان إبراهيم غندور وزير الخارجية السودانى أصدر بيان لسفراء الدول التى لها عضوية دائمة فى مجلس الأمن وبيان إلى سفير الإتحاد الأوروبى فى السودان لإبلاغهم عن الهجوم الذى حدث وطلب منهم ان يقوموا بإدانته.


    واشار المتحدث بإسم وزارة الخارجية قريب الله خضر بان سيادة الوزير خاطب السفراء طالبا منهم نقل الصورة كاملة إلى دولهم وإدانة ما حدث فى الهجمات.