المخابرات الصينية تحبط محاولات تجسس من الولايات المتحدة الأمريكية

    صرحت الولايات المتحدة الأمريكية أن المخابرات الصبنية قامت بكشف جميع محاولات وكالة الإستخبارات الأمريكية سى أى إيه للتجسس عليها منذ عام 2010.

    وقد قامت المخابرات الصينية بسجن أو قتل كل من ينكشف لهم كونه مجندا للتجسس من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ومنذ عام 2010 تم كشف 20 مصدر تجسس مما أدى إلى ضياع سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية على المعلومات الإستخباراتية الخاصة بالصبن.

    وبسؤال بعض المسئولين الأمريكيين بعضهم يعمال فى منصبه حتى الان والبعض منهم ترك منصبه صرحوا أن ما حدث فى الصين يعتبر إنتكاسة للولايات المتحدة الأمريكية. وأشار احدهم أن الولايات المتحدة لا تعرف إن كان هذا النشاط الملحوظ للإستخبارات الصينية بسبب خيانة أحد العاملين لصالح الولايات المتحدة أم نتيجة لإبتكار الصين الوسائل التكنولوجية الجديدة التى تمكنها من تتبع مكالمات ومحاولات إتصال الولايات المتحدة بعملائها فى الصين أو إختراق الأنظمة السرية.

    أما عن عدد من قتلوا بتهمة التجسس فى الصين من عام 2010 إلى عام 2012 بلغ عددهم عشر أشخاص تم تجنيدهم من السى أى إيه ومنهم شخص قتل بالرصاص أما زملائه كرسالة تحذيرية لمن يحاول تسريب معلومات مخابراتية خاصة بالصين. وهذه الخسائر تشبه إلى حد كبير خسائر المخابرات الأمريكية فى روسيا والإتحاد السوفيتى بسبب جاسوسان هما ألدريش ايمز وروبرت هانسن.