يزداد اصابة الاشخاص مع اول ساعات صوم شهر رمضان المعظم بالصداع النصفي والضعف ، حيث ان الصداع يكون شديد للغاية خاصة الذين اعتادوا علي تناول مشروب القهوه او الشاي او شرب النيكوتين والسجائر في الصباح ، فيكون مزاجهم في غاية السوء مع تعرضهم لنوبات عصبية كبيرة في اول ايام صوم شهر رمضان الكريم .

    بالاضافة الي اصابة البعض بهذا الصداع الشديد اثناء تناول الافطار او بعد تناول الافطار في اول ايام شهر رمضان وبعد يوم شاق من الصيام لم يعتاد عليه جسم الانسان بعد.

    حيث اكد الدكتور احمد دياب ، استشاري التغذية وعلاج امراض السمنة والنحافة ان الاصابة بالصداع في اليوم الاول من رمضان امرا طبيعيا وله اسباب وهي:

    اولا نقص الماء بالجسم حيث ان الجسد اعتاد ان يقوم بتلقى كمية من المياة في ذلك الوقت والحل هو القيام بشرب من 2 الي 3 لتر من الماء في اليوم وقت الافطار او وقت السحور.

    بالاضافة الي نقص السكر في الدم ويوجد حل لذلك وهو تناول ملعقتين من العسل في السحور.

    انخفاض ضغط الدم من العوامل الرئيسية في الاصابة بالصداع في هذا اليوم ويمكن القيام بتناول الادوية الخاصة برفع ضغط الدم المنخفض.

    بالاضافة الي نقص الفيتامينات في الجسم والاملاح والمعادن كالزنك والحديد فيمكننا تناول مكسرات في السحور مع كوبا من الزبادي.

    الاصابة بالانيميا يمكن ان يؤدي الي الاصابة بالصداع وعلاجه القيام بتناول ملعقتين من العسل الاسود بشكل يومي.

    اما بالنسبة بالاصابة بالصداع بعد الافطار مباشرة فذلك بسبب القيام بتناول كميات كبيرة من الطعام بشكل سريع ودفعة واحدة فيؤدي الي اندفاع كمية كبرى من الدم الي المعدة مسببا نقصا في وجود الدم في اماكن متفرقة بالجسم خاصة المخ فيؤدي ذلك الي الصداع.

    فيجب تجنب الاكل بشكل متسرع وبكميات كبيرة وقت الافطار والقيام بالتدرج في تناول الطعام والقيام بالعمل علي تناول الاكل بصورة متدرجة.