إنطلاق المنتدى الإقتصادى العالمى على شاطئ البحر الميت فى المملكة الأردنية

    تم إنطلاق اليوم المنتدى الإقتصادى العالمى للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بهدف تمكين الأجيال نحو المستقبل. وأقيم المنتدى الإقتصادى فى المملكة الأردنية الهاشمية على شاطئ البحر الميت.


    وشارك فى المنتدى عدد من رؤساء الدول وبعض من الشخصيات الهامة التى تصل إلى ألف ومائة شخصية هامة ينتمون من مختلف الدول وعددهم 50 دولة.


    ومن سبل تمكين الأجيال القادمة التى يناقشها المؤتمر هى التركيز على الشركات الصغيرة المبتدئة بالإشتراك مع مؤسسة التمويل الدولية والقيام بإختيار عدد مائة شركة منهم تقوم بمواجهة مواقفها بحلول مبدعة. وأشار الأمير الحسين بن عبد الله الثانى ولى العهد الأردنى أن الشباب فى الوطن العربى والشرق الأوسط يستحقون فرصا جيدة لأنهم يسعون وراء تحقيق أنفسهم.


    وأضاف أن شباب الوطن العربى يعيشون بين إتجاهين متضادين يؤثران عليهم بنفس القوة أحدهما يؤثر على عقول الشباب مقيدا لأفكارهم ومحاولا لإغراقهم فى الظلام ويزرع التعصب والتطرف الفكرى والعنف وما إلى ذلك.


    أما عن الإتجاه الثانى فهو يرسم المستقبل المشرق بإتخاذ طريق الإعتدال وعدم الإنخراط فى الأفكار المتطرفة وإثبات الهوية العربية والإسلامية ولذلك يجب تشجيع الشباب على سلك الإتجاه الثانى لتحقيق التقدم.


    وصرحت فيديريكا موغيرينى الممثلة العليا للشئون الخارجية والسياسة الأمنية بالإتحاد الأوروبى بأن الدور الذى تقوم به المملكة الأردنية فى تمكين الشباب والحفاظ على الإستقرار هو دور عظيم وأشادت بإستقبال الأردن للاجئين السوريين فى بلدهم.
    X