قامت الشرطة البريطانية بوقف إمكانية الولايات المتحدة الأمريكية من الإطلاع على المعلومات الخاصة بتحقيق مانشيستر وأى معلومات أخرى متعلقة بالحادث الإرهابى.

    وقامت السلطات البريطانية بهذا الفعل بسبب غضب بريطانيا من الولايات المتحدة الأمريكية لكشف الصحف الأمريكية تفاصيل سرية عن حادث مانشيستر الإرهابى مما أغضب السلطات البريطانية.

    وصرحت السلطات البريطانية وحكومة إنجلترا عن غضبها واستيائها مما قامت به الولايات المتحدة من نشر للتسريبات مشيرين إلى أن تسريب هذه المعلومات من الممكن أن يضلل التحقيقات الجارية للكشف عن المتسبب فى قتل 22 شخص من الأبرياء فى قاعة مانشيستر ارينا.

    وأهلنت صحيفة الجارديان البريطانية عن النية المسبقة التى عقدتها رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماى فى محادثتها مع رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب فى لقاء حلف شمال الأطلسى القادم والذى سوف ينعقد فى بروكسل هذا الأسبوع وقد قررت تيريزا ماى الحديث مع ترامب وتعبيرها له عن إستياء إنجلترا من نشر هذه التسريبات.

    وكانتةالسلطات البريطانية قد نشرت خبرا بأنها قد تعرفت على القاتل ولم تنشر أى معلومات أخرة بينما قامت الولايات المتحدة الأمريكية بنشر خبر بأنه تم كشف القاتل وهو سلمان العبيدى من ليبيا.

    وقد أشارت السلطات البريطانية أن بهذا الفعل تنتهك الولايات المتحدة الامريكية الثقة بين الشركاء الدوليين ويعوق التقدم فى التحقيقات الذى تسعى إليه بريطانيا للكشف عن هوية القانل ومن يتبعوه.