استثمارات بريطانيا في مصر تفوق جميع الدول الأخرى

    رغم قلق المصريين من الحالة الإقتصادية فى البلد وإحساسهم بتدهور مادي كبير خلال العامين السابقين إلا أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكد مرارا وتكرارا أن قناة السويس ما هي الا نقطة بداية فقط لتدفق استثمارات كبيرة فى مصر.

    وأكد على أن الحالة الإقتصادية للبلاد في طريقها إلى الإزدهار في السنوات المقبلة،ولكنه طالب المصريين بالصبر والتأني ومساندته معنويا كي يخرج بمصر من هذا النفق الضيق الذى ألم بها من جراء الأحداث الماضية منذ ثورة يناير 2011 وحتى الآن.

    جاء تصريح الرئيس السيسي موازيا لتصريح السفير البريطاني جون كاسن في مصر،والذي أكد بدوره أيضا أن بريطانيا أصبحت الشريك الأقتصادي الرئيسي لمصر،وأن إستثمارات بريطانيا في مصر تفوق أي دولة أخرى ، وأن استثمارات بريطانيا في مصر حوالي 50 بالمائة من جميع تدفقات الإستثمار.

    وابدى اعتزازه بهذه النسبة والتي قال أنها ستكون في ازدياد فى السنوات المقبلة، فكما حافظت بريطانيا على استثماراتها واقتصادها مع مصر خلال العام 2011 وحتى العام 2013، فإنها تنوي زيادة استثماراتها لإعطاء المصريين المستقبل الباهر المنتظر الذي يستحقونه، فرغم ما تظنه كثير من الدول الكبيرة بأن مصر تحتاج إلى إعانات مادية كي تقف مرة أخرى فى وجه التراجع الإقتصادي، أكد كاسن أن مصر لا تحتاج سوى زيادة الاستثمارات بها .

    فهل سيتحقق وعد الرئيس السيسي بإزدهار مصر إقتصاديا فى السنوات القليلة المقبلة؟؟ هذا ما يأمله المصريين.