فنانين داخل أقسام الشرطة فى رمضان

    كعادة كل عام قبل مجيء شهر رمضان المبارك،نسمع أخبارا عن فنانيين قادتهم أعمالهم الفنية إلى أقسام الشرطة.

    إما يحدث ذلك بسبب إقدامهم على الخوض في أعمال درامية منافية للحالة السياسية الراهنة للبلد،فتضطر الرقابة إلى رفضها ومن ثم يحدث مشاكل قد تصل إلى القضاء بين الهيئة الرقابية والمنتجين.

    أو بسبب مشاكل بين المنتجين أنفسهم وأبطال هذه الأعمال لأسباب عدة،منها عدم الألتزام بمواعيد التصوير.

    كما حدث مع الفنان "محمد فؤاد" بطل فيلم الضاهر الذي مقرر عرضه في رمضان المقبل والذي تدور أحداثة فى حقبة تولى الرئيس جمال عبد الناصر لمصر، والذي يجسد فيه دور ضابط شرطة يعيش في حى الضاهر ويحظى بحب جيرانه إلى أن يرتبط بفتاة يهودية وتتوالى أحداث المسلسل حول ذلك .

    حرر أيضا الفنان خالد الصاوي المعروف بجرأته الفنية محضرا للهيئة الانتاجية المسؤلة عن مسلسله الجديد "فوبيا" والذي انتهى تقريبا من تصوير أحداثه بسبب عدم الألتزام ببنود التعاقد بينهما ولكنه تنازل عن المحضر بعد جلسة صلح بينه وبين الهيئة الإنتاجية.


    وعن رامز جلال الذي كان له نصيب دائم من المشاكل القانونية طيلة أشهر رمضان السابقة، فقد اتهمه شخص بسرقة فكرة برنامجه تحت اسم"رامز تحت الأرض" وصرح هذا الشخص أن رامز جلال قد سرق منه نفس فكرة البرنامج والذى عرض له تحت اسم "رمال متحركة" ومالزالت القضية مطروحة أمام المحكمة حتى الآن .

    فهل ستسوى هذه القضايا قبل شهر رمضان، أم سيظل "الضاهر" و "فوبيا" و " رامز تحت الأرض" أمام المحاكم لبعد انتهاء الشهر الفضيل؟؟.