إحذر من أن تفسخ خطوبتك في مصر بسبب القانون

    تعكف النائبة الدكتورة عبلة الهواري عضو لجنه الشئون التشريعية والدستورية بالبرلمان علي الانتهاء من وضع قانون لتعريف"الخطوبة" ووضع القواعد القانونية لها سواء في حال اتمامها او فسخها.

    وقالت النائبة أن كافة قوانينى الأسرة لم تتضمن تعريف او تقنين للخطوية في مصر، وأنها سوف تضع مادة تلزم الأسرتين بكتابة عقد موثق ومكتوب يتضمن تفاصيل الخطوبة، ويتضمن أيضاً قواعد لفسخها وعقوبات وتعويضات مادية علي الطرف الفاسخ لما يلحق من ضرر علي الطرف الأخر وسوف يتضمن أيضاً تقنين لعملية استرجاع الشبكة والهدايا.

    وأكدت النائبة من أنها علي وشك الأنتهاء من القانون ليعرض في اولي جلسات المجلس في بداية شهر رمضان المبارك علي النواب ومن ثم يحال للجان الفرعية المختصة.

    ولكن هل يتماشي هذا القانون مع الشرع؟

    هنا تجيب الدكتورة آمنه نصير أسستاذ العقيدة والفلسفة وعضو مجلس النواب وتقول أن الشرع لا يقبل مثل هذا القانون ولا يقبل تقنين الخطبة أو كتابة عقد لها وتقول أنه في حال كتابة عقد لا تكن خطبة وانما تتحول إلي زواج وأن فترة الخطبة مشروعة في الإسلام للتعارف بين الطرفين كما أنه لا يجوز فرض نعويضات علي الطرف الرافض إتمام الخطبة لأنه سوف يضر بكثير من الأسر ويزيد من تفاقم المشاكل والخلافات بين الأسر.

    لذلك يجب أن يتروي الشباب جيداً قبل أختيار شريك الحياة وان نختار طبقاًللأسس التي حددها الرسول صلي الله عليه وسلم وهي الدين والخلق.