وباء الإيبولا يضرب الكونغو الديمقراطية

    أعلنت منظمة الصحة العالمية عن تأكيد إصابة الحالة الثانية بمرض الإيبولا فى جمهورية الكونغو الديمقراطية بعد ظهور عدد من الاشخاص المشتبه إصابتهم بوباء الإيبولا الأسبوع الماضى ويبلغ عددهم سبعة عشر شخص.

    وصرح المتحدث بإسم منظمة الصحة العالمية فى الكونغو يوجين كابامبى بانه جارى تعقب عدد مائة خمسة وعشرون شخص مشتبه فى ارتباطهم بحالات الإصابة بالوباء فى شمال شوق الكونغو عالى الحدود مع جمهورية أفريقيا الوسطى فى منطقة باس -أولى تحديدا. وأشار انه من بين تسعة عشر حالة مشتبه فى إصابتهم بالوباء توفى منهم ثلاث حالات نتيجة الإصابة بالمرض.

    ولا يعرف حتى الأن كيفية انتقال المرض للشخص الأول ولكن من المتوقع إتصال الشخص الاول بالقرود المصابة كما حدث من قبل فى نوبات تفشى المرض وتأكد وجود إتصال لأول من أصيب بالمرض بالقرود المصابة بمرض الإيبولا. 

    وتأتى هذه الإصابات بعد عام من إنتشار المرض بغرب أفريقيا فى غينيا وسيراليون وليبريا تحديدا وقتله لعدد أكثر من 11300 شخص. 

    وعلى الرغم من إكتشاف المرض لاول مرة فى جمهورية الكونغو عام 1976 إلا أنها تمكنت من القضاء على الوباء قبل إنتشاره فى جميع المرات السابقة. 

    وقد تم الإعلان من قبل التحالف العالمى للقاحات والتحصين "جافى" عن توفر عدد 300 ألف جرعة من مصل الإيبولا متاحة للإستخدام فى حالة تفشى الوباء وزيادة إنتشاره قامت بتوفيرها شركة ميرك مساندة لحكومة الكونغو.
    X