قلق الإتحاد التونسى للصناعة والتجارة بعد قرار البنك المركزى التونسى

    أعلن الإتحاد التونسى للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية عن قلقه الشديد بسبب رفع البنك المركزى التونسى سعر الفائدة مرتين فى مدة قصيرة جدا وهى مدة شهر واحد وصرح بأن ذلك يدل على وجود خطر إقتصادى على الدولة وسوف يكون له أثار سلبية على قدرة الدولة على المنافسة الإقتصادية.

    وقد قام البنك المركزى التونسى برفع سعر الفائدة من 4.75 % إلى 5 % فى مدة شهر واحد فقط وهذا فى إجراءات سعى الدولة والبنك المركزى لمقاومة الهبوط الحاد فى أسعار تداول الدينار مما أدى إلى زيادة نسبة التضخم فى تونس وإنخفض سعر الدينار أمام الإرتفاع الجنونى الذ يشهده الدولار الأمريكى واليورو.

    ومن الجدير بالذكر أن هذه ثانى مرة يرفع فيها البنك المركزى سعر الفائدة بعد المرة الأولى فى يوم 26 من شهر أبريل الماضى والذى تم رفع الفائدة فيه من 4.25 % إلى 4.75 %. وصرح الإتحاد التونسى للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية بأنه قد تعجب من قرار البنك المركزى التونسى فى هذا الوقت بعد بداية ظهور انتعاش إقتصادى وبعد تصريحات هامة من خبراء إقتصاديين بحدوث مؤشرات إيجابية فى معدلات النمو الإقتصادى مما سوف يشير إلى أن قلق الإتحاد التونسى فى محله من حيث أن قرار رفع سعر الفائدة له تأثير سلبى وتأثير سئ على الإقتصاد التونسى.