الدراسات العلمية تؤكد على خطورة البدانة على صحة الأطفال

    كشفت الدراسات العلمية الحديثة عن خطورة أسلوب الحياة والتى تقلل من عمر الأطفال مقارنة مع عمر أجدادنا فى الماضى، وأوضحت هذه الدراسة أن عمر الأطفال ستصبح فى خطر عندما تتخطى أعمارهم الستون عاما مقارنة بالاجداد التى يتجاوز عمرهم الستون عاما ومازالوا يتمتعون بالصحة الجيدة والنشاط والحيوية، ووفقا لهذه التقارير والأبحاث العلمية هل تصبح صحة أطفالنا فى خطر.

     ومؤخرا نشرت صحيفة ديلى ميل إحدى الدراسات العلمية الحديثة التى تؤكد على أن صحة اطفال اليوم فى خطر، والسبب فى ذلك هو أساليب الحياة اليومية الخاطئة والتى تتعلق بعدم ممارسة الرياضة وتناول الكثير من الحلويات والسكريات، ومن المؤكد أن ذلك سيؤثر بشكل كبير على صحة اطفالنا، فهناك الكثير من الأطفال التى تعانى من البدانة وعلى الرغم من ذلك مازال نمط حياتهم كما هو دون أى تغيير، ولذلك ننصح كافة الأمهات باتباع نظام صحى خاص فالطفل حتى لا تصبح حياة أطفالك فى خطر.

     كما أكدت الدراسات على أن الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن تزداد احتمالات تعرضهم إلى الإصابة بمرض السكرى من النمط الثانى، وذلك وفقا للدراسات التى قام الباحثون فى كلية كينجز كوليدج فى لندن باجرائها على عينة كبيرة من الاطفال، وأكد الباحثون أن عدد الأطفال المصابين بالسمنة دائما فى ازدياد، حيث أكد الباحثون على إصابة حوالى طفل واحد من بين خمسة اطفال بداء السكرى، و أعمارهم تقريبا 10 أعوام.

    وأشارت هذه الأبحاث إلى خطورة البدانة فى مرحلة الطفولة باعتبارها من أكثر المشاكل التى تواجه الأطفال كما أنها تشكل خطورة كبيرة على حياتهم وتجعلهم عرضة إلى الإصابة ببعض الأمراض، ومن هنا على كل أم أن تلتفت إلى طعام أطفالها، مع ضرورة الحرص على تناول الأطعمة الصحية والابتعاد نهائيا عن الأطعمة الغير مفيدة.
    X