التعدى على أراضى الدولة

    تبذل الحكومة المصرية الكثير من الجهود من أجل وضع حد نهائى لكل المواطنين الذين يقومون بالتعدى على أراضى الدولة، وعلى الرغم من ذلك مازال مسلسل التعدى على الأراضى دائم لا ينتهى، ومن أجل ذلك قررت الحكومة المصرية تطبيق برنامج حكومة يعتمد على تصوير هذه التعديات تصوير جويا، وسيتم العمل على إدخال هذا البرنامج الجديد فى كافة الهيئات الحكومية، ويتصل هذا البرنامج بالأقمار الصناعية، والذى سيتم تحديثه بشكل مستمر من أجل الكشف عن الأراضى المعتدى عليها.

    وقد أشار نائب وزير الزراعة لشئون استصلاح الأراضى الدكتور محمد عبد التواب إلى عدد المواطنين الذين قاموا بوضع أيديهم على الأراضى التابعة للدولة، وبلغ عددهم نحو 8 آلاف مواطن ، ويذكر أن هؤلاء المواطنين تقدموا بطلب إلى السيد مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية المهندس إبراهيم محلب لتقنين الأوضاع الخاصة بهم، وذلك على مساحة كبيرة تصل إلى حوالى 543 ألف فدان، وهذه المساحة الكبيرة على مستوى كافة محافظات جمهورية مصر العربية، وسيتم العمل بكل جهد من أجل البحث فى هذه الطلبات.

    وأكد نائب وزير الزراعة لشئون استصلاح الأراضى على متابعة الطلبات المقدمة بعد ترتيبها من الأقدم إلى الاحدث، واوضح ضرورة الالتزام بالأنشطة المقدمة فى الطلب ، وفى حالة عدم الالتزام بهذه الأنشطة ومخالفتها، يصبح من حق الدولة أن تفسخ العقد مع المواطن وتعود الأرض إلى الدولة من جديد، ويتم تطبيق هذا البرنامج الجديد على المشروع الذى قام بافتتاحه الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى وهو مشروع المليون ونصف المليون فدان.

    ويعد هذا البرنامج مفيد للغاية للكشف عن المخالفين، ويتم الآن من خلال تطبيق برنامج التصوير الجوى الكشف عن المواطنين الغير جاديين والغير ملتزمين بالشروط التى تم وضعها من خلال شركة الريف المصرى.