عادت شريهان الى الفن وعادت معها التعليقات الهجومية

    كل فترة يغيب فنان عن الساحة الفنية، ثم لا يطيق البعد عن الكاميرات فنجه عائدا مرة أخرى، إما لاسباب عائلية أو دينية كأرتداء الحجاب أو مرضية كما حدث مع الفنانة شريهان.

    والتي انتشر سبب غيابها الطويل عن الفن بسبب أصابتها بورم تمكن من فكيها، الأمر الذي صعب معه تواجدها وسط جمهورها ومحبيها أو ظهورها أمام الشاشة الصغيرة أو حتى على المسرح.

    ورغم غيابها الطويل عن الأنظار الى أنها عادت مرة أخرى أحلى مما كانت وأصبى من الوقت الذي تركت فيه الساحة الفنية، وقابلها الجمهور والفنانيين والمخرجين والمنتجين بترحاب شديد، فهي صاحبة بهجة وضحكة لا تكرر.

    فهي صاحبة بهجة واستعراض فوازير رمضان بالمناصفة مع الفنانة الاستعراضية القديرة نيللى.

    وصاحبة العديد من الأعمال الفنية التي لا تنسى، كمسرحية " سك على بناتك" و " شارع محمد علي" وغيرهم من الأعمال التي حفرت في أذهان المصريين وغير المصريين.

    وعند عودتها رحب بها رواد مواقع التواصل الاجتماعي" فيس بوك" وموقع "تويتر" و ايضا موقع" انستغرام" وتابعوا كل جديد لها بفرحة شديدة.

    إلا أن سرعان ما دارت حولها الشائعات والإنتقادات وخاصة بعد ظهور صورة تجمع بينها وبين السينارست "تامر حبيب" وهى تحتضنه،على حسابه الشخصي على موقع" إنستغرام" والتي لاقت هجوم شديد أيضا على تامر حبيب مما جعله يشعر بالضيق قائلا بأن الصورة كانت كلها صفاء ونقاء ولكن أصحاب النفوس المريضة لا يتركون شيء جميل الا ولوثوه بكلامهم، وأوضح ان الصورة كانت عبارة عن مشاعر اعزاز وحب لها بعد كتابة مسرحية جديدة ستقوم هى ببطولتها.