صراع بين إيران وسوريا وأمريكا للإستيلاء على الحدود العراقية السورية
    تقوم الكثير من القوى السياسية فى الايام الحالية بالتصارع على منطقة الحدود بين العراق وسوريا بهدف تحقيق مصالح متضاربة. ومن أكثر المتصارعين محاولة للإستيلاء على هذه المنطقة هى إيران.

    وتهدف إيران لإتخاذ الحدود كوسيلة لأن تفتح ممر برى يقوم بربط إيران بسوريا عن طريق العراق حتى تصل إلى البحر المتوسط وذلك عن طريق ميليشيات الحشد الشعبى. وتريد إيران ان يتم ربطها بسوريا لأهداف سياسية واقتصادية وامنية من أهمها تأمين النظام السورى ومساندة إيران له بغرض إستمراره.

    وقام هادى العامرى قائد ميليشيات الحشد الشعبى بإتخاذ بداية الخطوات بالسيطرة على قرية على الحدود وخوض المعارك والإشتباكات لتوسيع الدائرة التى يتم السيطرة عليها فى إتجاه قضاء القائم. اما عن ميليشيات النظام السورى فهى تخطط للسيطرة على معبر التنف وهو معبر قريب من الحدود الثلاثية لسوريا والعراق والأردن. وتتخذ سوريا هذه الخطوات بهدف تحرير منطقة دير الزور وفك حصار داعش عنها والوصول بطريق اسهل إلى حدود العراق.

    ويصطدم ذلك كله بخطط الولايات المتحدة الامريكية بتسليم الحدود السورية العراقية لعشائر الانبار بهدف إبعاد إيران عن القواعد الامريكية فى التنف فى سوريا وبغرض فتح ممر برى يربط بغداد بالحدود السورية الأردنية. كما تدعم امريكا قبائل من الأكراد تحاول السيطرة على الثلث الأخير فى الحدود وخاصة معبر ربيعة اليعربية وكل هذا بتم وسط تراجع من سيطرة جماعة داعش الإرهابية على المنطقة.