وفاة شاب على يد أحد الأطباء في الاسكندرية

    وصل الإهمال الطبي بالمستشفيات العامة والحكومية أقصى مداه حتى أن المريض الذي يعالج بالمجان أصبح يعرف مصيرة قبل دخوله أبواب المستشفى .

    الا أن نسمع أن الاهمال وصل حتى للمستشفيات الخاصة التي يدفع فيها المريض واهله كل ما يملكون لعلاج ذويهم فهذا الأمر لم نكن نشهده على مر السنوات الماضية الا منذ قريب حيث انتشرت اخبار كثيرة عن وفاة المرضى تحت ايدي الأطباء اثناء اجراء العمليات وعلى المتضرر اللجوء للقضاء أو يخبط دماغه فالحيط كما يعبر بعض الأطباء ذوى السلطة.

    وها نحن أمام حالة جديدة لمريض شاب يبلغ من العمر 36 عام يعمل بشركة المقاولون العرب والذي دخل أحد مستشفيات شرق المدينة بالاسكندرية لإجراء عملية في الغضروف الا انه بعد العملية شعر بألم حاد في البطن وتبين وجود جرح قطعى بأحد شراييين البطن أضطر الأطباء الى اجراء عملية أخرى له ونقله الى العناية المركزة والتى توفى بداخلها بعد ساعات قليلة.

    تقدم أخو المتوفي ببلاغ الى قسم شرطة المنتزة أول يفيد بوفاة أخوه تحت يد الأطباء أثناء أجراء العملية الجراحية له.

    ورغم أن الوفاة تمت فى 21/ابريل/2017 الماضى الا أنه المحكمة نظرت فى القضية وقامت باستعجال تقرير الطب الشرعي اليوم الموافق الثلاثاء 23/مايو 2017.

    وجاء تقرير الطب الشرعي بوجود جرح قطعى يبلغ طوله 2× 25سم بمنتصف البطن، وجاري التحقيق في القضية حتى الآن.