مهرجان "كان" السينمائي فيه قنبلة بفرنسا

    كل البلاد وكل المناسبات لابد أن تبدأ أو تنتهى بكارثة أو خوف من حدوث كارثة، الأمر الذي أصبحنا نعيش فيه يوميا منذ عدة أعوام، بسبب إنتشار الإرهاب والصراعات السياسية والصراعات على السلطة.

    فكما يتم مسح المنشآت الدينية التابعة لأى ديانة أيا كانت قبل الشروع في إقامة أى مناسبة فيها، كما يحدث بمصر قبل أعياد المسيحيين وبفرنسا قبل أعياد المسلميين وبإسرائيل قبل دخول معابدهم على سبيل المثال.

    فنجد صبيحة اليوم حالة من الهلع والفزع بسبب إنتشار اشاعة بوجود قنبلة في المكان المقرر عمل مهرجان " كان" فيه لهذا العام وهو في دورته السبعين.

    فبدأت على الفور الأجهزة الأمنية بفرض استعداداتها واخلاء المكان من الرواد وتمشيطه للحد من وقوع أى كارثة، حيث شرعوا في إخلاء القصر تماما من أى شخص فور الاشتباه بوجود القنبلة.

    الأمر الذي كاد أن يتسبب في الغاء العرض المسائي للمهرجان والذي كان على قمته لجنة تحكيم مكونة من المخرج الأسباني" بيدرو ألمودوفار"، والذي كان على راس لجنة تحكيمية تضم ثمانى أفراد من نجوم "هوليود" وألمانيا ، والصين، وإيطاليا، وفرنسا وحضور المخرج المصري " محمد دياب" .

    وقد أقيم المهرجان السينمائي"كان" في توقيته بعد اتخاذ كافة الاحتياطات ومواصلة جهود الأمن وتمشيط المكان وتهدئة المشاركين ولجنة التحكيم من روعههم.

    هذا ولا نعلم حتى الآن ما تخبأه الايام القادمة لنا، حفظ الله كافة شعوب العالم.
    X