وزير الخارجية المغربى يستدعى سفير الجزائر

    أعلن وزير الخارجية المغربى غضبه وإستنكاره ما حدث بخصوص واقعة الإعتداء الجسدى على محمد الخمليشى الدبلوماسى المغربى. وطالبت وزارة الخارجية المغربية بمقابلة من يقوم بأعمال السفير الجزائري فى مدينة الرباط وطالبته وزارة الخارجية بتقديم إعتذار عما بدر منهم فيما يخص الدبلوماسى المغربي.

    وقد أصدرت الوزارة بيان بأن المدير العام لوزارة الشئون الخارجية فى الجزائر قد قام بالإعتداء الجسدى على الدبلوماسى المغربى محمد الخمليشى. 

    وقد أعلنت وزارة الخارجية المغربية عن إندهاش المملكة المغربية بأكملها لهذا التصرف الغير منطقى والذى لا يمت للدبلوماسية بأى صلة وصدوره من بلد دائم الإدعاء بعدم تدخله فى النزاعات حول الصحراء المغربية.

    وصرحت الوزارة أنه نتيجة لهذا التصرف الغير مسئول من وزارة الشئون الخارجية فى الجزائر بأنها تطلب منها تقديم الإعتذار الرسمى لما حدث منها. 

    وقد تم تصعيد الامر فنشرت وكالة فرانس برس نقلا عن ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربى متحدثا عن خطورة الوضع فصرح بأن دبلوماسيا مغربيا قد تعرض للضرب على يد ثالث مسئول فى وزارة الخارجية الجزائرية.

    وأشار مصدر مسئول أن سفيان ميمونى المدير العام فى وزارة الخارجية الجزائرية قد إعتدى جسديا على محمد الخمليشى نائب سفير المغرب فى إجتماع خاص باللجنة 24 التى تتبع منظمة الأمم المتحدة وهذا الإجتماع كان قد أقيم فى جزر الكاريبى تحديدا فى جزيرة سانتا لوتشيا.