حظر الإعلان عن التبغ عالميا وزيادة الضرائب عليها

    قامت منظمة الصحة العالمية بإصدار تحذير حول مخاطر زراعة التبغ. وذكرت المنظمة أن القيام بزراعة التبغ يترتب عليه إلحاق الضرر الهائل للبيئة ﻻن زراعته تؤدى إلى الإسراف فى إستخدام الطاقة والماء والكيماويات إضافة إلى التلوث الذى ينتج عن تصنيع وتوزيع التبغ.

    وقامت منظمة الصحة العالمية بإقتراح فرض المزيد من التعويضات من الشركات المنتجة والمصنعة للتبغ وذلك للتعويض عن الأضرار التى تتسبب بها ومنها ظاهرة الإحتباس الحرارى التى تتحقق نتيجة زيادة الغازات الخارجة من هذه الصناعات والتى تتسبب فى تغير المناخ ولكن لم تحدد منظمة الصة العالمية قيمة التعويضات المطلوبة للتعامل مع هذه الظاهرة. واضافت المنظمة ان الضرر الناتج ليس فى دخان السجائر فقط ولكن منذ بدايات مراحل التصنيع يتم إزالة الغابات واستهلاك الوقود الاحفورى والتخلص من مخلفات الإنتاج او تركها تتسرب إلى البيئة.

    وصرحت المنظمة ان التبغ هو سبب فى وفاة 7 مليون شخص سنويا وقامت المنظمة نتيجة لذلك بحظر الإعلان عن منتجات التبغ وزيادة الضرائب المقررة عليه ليرتفع سعره ويبدا المدخنين فى الإقلاع عنه ووقع على هذه الإتفاقية حتى الان 179 دولة. ومن أضرار التبغ على البيئة انه يحتاج للكثير من الكيماويات كالمبيدات الحشرية ومبيدات الاعشاب والفطريات ومواد تطهير لمكافحة الأفات مع العلم بان الكثير من هذه الكيماويات محظور إستخدامها فى بعض الدول لضررها الشديد على البيئة وصحة المزارعين.
    X