منظمة العفو الدولية تستنكر أفعال تركيا

    قامت منظمة العفو الدولية الحقوقية بإدانة وإستنكار ما بدر من تركيا فى الفترة الماضية. فقد قامت تركيا منذ محاولات الإنقلاب الفاشلة على الرئيس التركى رجب اردوغان الصيف الماضى بفصل وتسريح عشرات الالاف من موظفين الحكومة من جهات عملهم.

    وصرحت منظمة العفو الدولية أن السلطات التركية قامت بحملات كبرى غير مسبوقة واوامر فصل وتسريح بصورة جماعية للعاملين بالقطاع الحكومى فى تركيا بعد أحداث 15 يونيو الماضى ومحاولات بعض الأفراد الإستيلاء على الحكم من رجب طيب اردوغان وهذا ما أكدته صحيفة أسوشيتد برس. وقد تم تطبيق حالة الطوارئ فى البلاد وتمت إقالة عدد اكثر من 100 ألف موظف حكومى وتم حظر قبول عمل هؤلاء الأشخاص فى الوظائف الحكومية مرة اخرى وجاء تبرير تركيا لهذه الإجراءات بمزاعمها حول علاقة هؤلاء الأشخاص وإتصالهم بجماعات مدرجة على قائمة الإرهاب.

    واشارت الحكومة التركية بأنها تقوم بحملات تطهير للبلاد من أتباع فتح الله غولن الداعية الذى يقيم فى الولايات المتحدة الامريكية والذى تتهمه تركيا بتدبير عملية الإنقلاب التى حدثت فى الصيف الماضى ومعتبرة ذلك من سبل مكافحة الإرهاب مؤكدة على ضرورة إنتزاع اتباع فتح الله غولن من المناصب الهامة والحيوية فى البلاد. وصرحت منظمة العفو الدولية أن عمليات الفصل كانت جماعية وعشوائية وليس بها أى إثبات على علاقتهم بأعمال إرهابية مما يدمر عائلات هؤلاء المواطنين.