إقلاع طائرتين حربيتين من الجيش الأمريكى بصورة عاجلة لمساعدة ظائرة مدنية

    قام جيش الولايات المتحدة الأمريكية بإرسال عدد 2 مقاتلة حربية مع طائرة مدنية متجهة إلى هاواى بعد تلقيها بلاغات بحدوث إضطرابات على متن الطائرة المدنية الأمريكية وعند تبين هذه الإضطرابات وضح لهم أن أحد ركاب الطائرة وهو تركى الجنسية قام بمحاولة لدخول قمرة قائد الطائرة.

    وأشار ديف بنهام المتحدث بإسم القيادة العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية فى المحيط الهادى أن المقاتلتين الحربيتين كانو من طراز إف 22 وقد قامو بإيصال الطائرة المدنية الأمريكية التابعة لشركة أمريكان إيرلاينز والمتجهة إلى مطار هونولولو الدولى فى جزيرة هاواى بعد الإضطراب الذى حدث على متن الطائرة كما نقلته وكالة رويترز.

    وقد صرحت بعض من وسائل الإعلام أن تم السيطرة على الراكب التركى الذى أراد دخول القمرة بواسطة فرد من طاقم الطائرة وشرطى من خارج الخدمة حيث لم يعلن الجيش ولم تعلن الشركة عن تفاصيل الحادث.

    وصرحت شبكة هاواى نيوزنو أن الراكب تركى الجنسية وأنها لم تكن أول مرة له فى كسر القوانين وعدم إتباع إجراءات الأمن حيث قد حدث هذا قبلا فى مطار لوس أنجلوس الدولى وتم الكشف عليه لتقييم حالته قبل ركوب طائرة وتم السماح له بالصعود على متن الطائرة.

    أما عن أمريكان إيرلاينز فقد أعلنت أن الطائرة كانت تحمل 161 راكب و 6 من طاقم الطائرة وتمت رحلتها بسلام من لوس أنجلوس إلى هاواى.