إحراق المتظاهرين لشاب مؤيد للنظام فى فنزويلا

    ساد الغضب والإستياء فى فنزويلا وتصاعدت الإشتباكات بين المتظاهرين الرافضين لحكم رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو والتى بدأت من شهر مارس الماضى وقام الأطباء أيضا بالإنضمام إلى الإحتجاجات على نظام حكم الرئيس الفنزويلى.

    ونتيجة لأعمال الإحتجاجات وغضب المتظاهرين قاموا بإحراق شاب يبلغ من العمر 21 عام فى مسيرة إحتجاجية حاشدة فى مدينة كراكاس وتم نقله إلى المستشفى على الفور لإجراء الإسعافات المناسبة.

    وتم إحراق الشاب بواسطة حشد من المتظاهرين الغاضبين حيث قاموا بضربه ورشوا عليه البنزين وأشعل المتظاهرين النار فيه نظرا لإظهار هذا الشاب تأييده وولائه لرئيس فنزويلا نيكولاس مادورو فتم نقله إلى المستشفى لإسعافه.

    ونقلت صحيفة فرانس برس أن عدد من المحتجين أحرقوا مكتب من مكاتب الحكومة الفنزويلية واحرقوا سيارة شرطة فى غرب باريناس. وقامت عدد من المسيرات الإحتجاجية والتى ادت إلى إشتباكات بين المتظاهرين وقوات الشرطة فى كراكاس مما دعى بالمتظاهرين إلى إغلاق الطرق بحواجز. كما قتل ثلاثة اشخاص فى اعمال عنف فى باريناس مما يرفع عدد القتلى إلى 51 قتيل فى الأسبوع الثامن من التظاهرات.

    وكان الشعب الفنزويلى قد قام بهذه التظاهرات والإحتجاجات نتيجة النقص الحاد فى السلع الغذائية والنقص فى توافر الادوية ومواجهة الدولة للتضخم وتزايد نسب الجرائم بعد ان كانت فنزويلا اغنى دولة فى المنطقة بسبب الإحتياط النفطى الذى كانت تملكه.
    X