تشتعل ازمة سالم عبد الجليل وعلماء الدين

    بدأ فتيل هذه الأزمة يشتعل بسبب تصريحات سالم عبد الجليل وكيل وزارة الأوقاف الأسبق بشأن العقيدة المسيحية وقد رفض عدد من علماء الأزهر هذه التصريحات لأن المجتمع لا يتحمل الآن مثل هذه الموضوعات المتعلقة بالعقائد .

    حيث قالت وزارة الأوقاف أن عبدالجليل مستقيل ولا علاقة له بالأوقاف وتم منعه من صعود المنابر حتي يعتذر بسبب تصريحاته الأخيرة عن تكفير المسيحين وقالت الأوقاف أن مثل هذه القضايا لا تخدم الوطن وتساعد علي نشر الفتن خاصة أن المجتمع يعاني من الجهل والتخلف.

    هنا رد الشيخ سالم عبدالجليل علي قرار الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بمنعه من صعود المنابر حتي يعتذر قائلا" عن إي شئ اعتذر؟ هل اعتذر عن قول الله تعالي:

    ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين )

    وقال عبد الجليل في مداخلة هاتفية مع العاشرة مساء اعتذر فقط عن جرح المشاعر وليس عن العقائد.

    وأوضح أنه أكد خلال اللقاء علي حرمة استباحة الدماء والأعراض والأموال و علي ضرورة التعايش السلمي بين أفراد المجتمع مسلمين ومسيحيين واعلن عبدالجليل عن استعداده التام للحساب أمام هيئة علماء الأزهر ولكن في حالة واحدة فقط وهي وهي إثبات أنه أخطئ في تفسير الآية القرآنية وحينها قال " سأخلع عمامتي ولن أتكلم في الدين مرة أخري".