فضل ليلة النصف من شعبان, ورأي دار الافتاء في صيام يوم الجمعة
    ليلة النصف من شعبان هي ليلة عظيمة ولها قدرها في قلوب المسلمين وها نحن في هذه الأيام المباركة من شهر شعبان ننتظر هذه الليلة التي تقترب وتهل علينا خلال ساعات، ويقوم المسلمين باحياء هذه الليلة بالذكر ونهارها بالصوم والتقرب الى الله بالذكر و دعاء ليلة النصف من شعبان، ومما لاشك فيه أن ليلة النصف من شعبان لها قدر عظيم في قلوب المسلمين فقد تم تغير قبلة المسلمين في هذا اليوم في العام الثاني من الهجرة تم تحويل قبلة المسلمين من بيت المقدس وأصبحت وجهتنا في الصلاة الى المسجد الحرام بمكة المكرمة، ويكون الاحتفال بليلة النصف من شعبان من المسلمين في كل مكان حول العالم ويكون توقيت موعد ليلة النصف من شعبان في الليلة التي تسبق نهار 15 من شعبان، وقد ورد أحاديث كثيرة عن فضل هذه الليلة سوف نوضحها لكم عبر موقعنا" كل حصري " ونهنئكم جميعا بمناسبة هذه الأيام المباركة واقتراب شهر رمضان الكريم أعاده اللع علينا بالخير واليمن والبركات.

    متى تم تغيير قبلة المسلمين

    تم تغيير قبلة المسلمين من المسجد الأقصى الى المسجد الحرام في ليلة النصف من شعبان في العام الثاني الهجري، والذي يوافق نوفمبر عام 623 ميلادية.

    توقيت ليلة النصف من شعبان

    تبدأ بعد صلاة المغرب يوم 14 شعبان وتستمر حتى فجر يوم 15 شعبان .

    فضل ليلة النصف من شعبان

    في ليلة النصف من شعبان يتجلى الله عز وجل الى السماء الدنيا ويغفر الذنوب لجميع المسلمين ماعدا ثلاث :
    - لايغفر الله للمشرك بالله عز وجل .
    - لا يغفر الله الذنوب لقاطع صلة الرحم .
    - لايغفر الله للمتشاحنين والمتخاصمين .

    هؤلاء هم التعساء الذين خسروا وحرموا هذا الفضل العظيم، ولنترك المشرك والكافر لأنه هو من اختار البعد عن الله واختار طريق الضلال، ولكن كيف بالمسلم الذي يتمنى رضا الله لماذا يخسر هذا الفضل العظيم؟ ولماذا يحرم نفسه من رضا الله وغفران الذنوب، لذلك يجب على كل مسلم وقفة مع النفس وخصوصا قاطع رحمه أو من يقاطع ويخاصم الناس، لماذا لانبدأ من جديد بتصفية النفوس وتوفير النية أن نصلح أنفسنا ولنتصالح مع الجميع ونوفر الأجر على الله فلنعفو عن الجميع من ظلمنا نسامحه ونسعى لمصالحة من ظلمناه ولنتبع قول الله تعالى: (فمن عفا وأصلح فأجره على الله) فلنعفو جميعا في هذه الأيام عن بعضنا حتى يعفو الله عنا وحتى نستغل فضل هذه الأيام الكريمة حيث يهل علينا شهر رمضان الكريم ولا يقبل صيام المتخاصمين لذلك فهي دعوة للمصالحة وترك البغضاء حتى لانضيع ثواب الصيام والقيام تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال وكل عام وانتم بخير.

    موعد يوم النصف من شعبان

    يوم الجمعة الموافق 12 من مايو 2017 ، ويصوم المسلمين هذا اليوم وقد وردت احاديث تدل على صيام ليلة النصف من شعبان.

    رأي دار الافتاء في صيام الجمعة منفرد جائز

    بسبب الجدل في أمر الصيام لأن يوم الجمعة من المعروف أنه لايتم صيامه في الأيام العادية حيث أنه يعتبر يوم عيد للمسلمين، ولذلك فان دار الافتاء نشرت على صفحتها الرسمية ما يحسم الجدل ومشروعية الصيام من حرمته.

    ذكرت دار الافتاء أن صيام يوم الجمعة منفردا حيث أنه يوافق يوم 15 من شعبان هو أمر جائز لأن صيام يوم الجمعة هو بغرض صيام النصف من شعبان وليس بغرض صيام يوم الجمعة فقط لذلك فهو جائز شرعا، أما من يريد صيام الثلاث أيام البيض وهي الأربعاء والخميس والجمعة فليس هناك حرج في ذلك.

    وذكر الشيخ أمين الفتوى على فخر بدار الافتاء أن الله عز وجل شرع التعبد في رمضان من صيام وذكر وقيام ليكون تهيئة لشهر رمضان وحتى نستحضر نفحات شهر رمضان الكريم، وانه لاكراهه ولا بدعة في العبادة والذكر في هذه الأيام المباركة.

     وقالت السيدة عائشة رضي الله عنها أن الرسول صلى الله عليه وسلم يصوم في شعبان حتى تظن أنه لايفطر.

    كما أضاف علي فخر أن صوم ليلة النصف من شعبان هو سنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وليس بدعة كما يقول المتشددون وقال النبي صلى الله عليه وسلمأن نقيم ليلة النصف من شعبان ونصوم نهارها ولكنه حديث ضعيف .

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: 
    فقد روى ابن ماجه والبيهقي في الشعب عن علي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا كان ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلتها وصوموا يومها، فإن الله ينزل فيها لغروب الشمس إلى سماء الدنيا، فيقول: ألا مستغفر فأغفر له؟ ألا مسترزق فارزقه؟ ألا مبتلى فأعافيه؟ ألا سائل فأعطيه؟ ألا كذا، ألا كذا؟ حتى يطلع الفجر".
    وهذا الحديث موضوع، ففي إسناده ابن أبي سبرة، قال عنه الإمام أحمد: كان يضع الحديث. من موقع اسلام ويب.

     وان كنت لا املك حديث قوي بصيام هذه الليلة ولكن ليس على من يصومها شيء بنية الصيام والتقرب الى الله فيجوز الصيام في أي وقت من العام حتى نتقرب من الله في هذه الأيام المباركة.
     حدثنا إسحاق بن نصر حدثنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جريج قال أخبرني يحيى بن سعيد وسهيل بن أبي صالح أنهما سمعا النعمان بن أبي عياش عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول من صام يوما في سبيل الله بعد الله وجهه عن النار سبعين خريفا.
    X