الدولة تغلق 625 بئر عشوائي لحل مشاكل الصرف الزراعى بسيوة
    تعانى مصر من الزيادة السكانية، وهذا ما جعلها تصل إلى خط الفقر المائى فى ظل ثبات حصة مصر من مياه نهر النيل، وادى ذلك إلى معاناة الكثير من عدم حصولها على المياه اللازمة لقضاء أحتياجاتهم، الجدير بالذكر أن نصيب الفرد من المياه فى مصر انخفض عن المعدل العالمى والسبب فى ذلك الانفجار السكانى الذى تعانى منه دولة مصر .

    وفى ظل الظروف التى تعانى منها مصر بنقص المياه فإنها تعمل جاهدة على توفير المياه اللازمة لكافة السكان بها، ومن أجل ذلك فإنها تشن حملات كبيرة عبر القنوات الفضائية لترشيد استهلاك المياه واستخدامها فيما لا يفيد، كما أنها تعمل على توفير الموارد المالية من خلال عدة طرق ومنها تحلية مياه البحر .

    كما أن الحكومة تعمل جاهدة من أجل الحفاظ على المياه الجوفية باعتبارها إحدى المصادر الهامة للمياه، ونرصد إليكم مشكلة مدينة سيوة واستنزاف المياه الجوفية المخزونة، ويعانى الأهالى فى مدينة سيوة من ارتفاع منسوب المياه الجوفية وهذا ما يؤدى إلى غرق الأراضى الزراعية .

    وتعانى مدينة سيوة من هذه المشكلة الخطيرة منذ فترة طويلة والسبب فى ظهورها قيام الأهالى بحفر آبار المياه الجوفية بشكل عشوائي وغير مخطط له، حيث أنهم قاموا بحفر حوالى 1300 بئر على الرغم من أن حاجتهم إلى المياه اللازمة لرى الأراضى الزراعية قليلة للغاية لا تتعدى 20 % من المياه المتوفرة .

    وأدى ذلك إلى ظهور مشاكل كبيرة فى التربة ومن المؤكد أن ذلك أثر بشكل سلبى على معدل إنتاج المحاصيل الزراعية، كما أدى زيادة كميات المياه إلى ظهور مشاكل الصرف الزراعى، وعملت الدولة جاهدة على حل هذه المشكلة، ومن أبرز هذه الحلول غلق عدد كبير من الآبار التى تم حفرها بشكل عشوائي، وبلغ عدد الآبار العشوائية التى تم غلق ها نحو 625 بئر .
    X