سرقة تاج مريم العذراء من متحف فورفيير للفنون الجميلة بفرنسا بعد الاحتفاظ به لمدة 118 عاما
    أعلنت القناة الفرنسية فرانس 3 عن سطو أحد اللصوص على متحف فورفيير للفنون الجميلة بمدينة ليون بفرنسا، وذلك فى مطلع الأسبوع الجارى، وقام اللصوص بسرقة من المتحف عدد كبير من المعروضات الثمينة والتى يقدر ثمنها بحوالى مليون يورو، وكان من أكثر الأشياء قيمة التى قام اللصوص بسرقتها هو تاج تمثال السيدة مريم العذراء، وهذا المثال أثرى للغاية، كما أنه مرصع بمجموعة من الأحجار الكريمة الغالية الثمن

    وعلى الرغم من أجهزة الإنذار والرقابة الأمنية المكثفة على المعرض إلا أن اللصوص تمكنوا من الفرار بكثير من الفرار بعدد كبير من المعروضات قبل حضور رجال الشرطة، وهذا يؤكد على أن هذه العصابة مدربة على كيفية التسلل إلى داخل المعرض والقرار بالمعروضات قبل حضور رجال الشرطة.

    ويعد تاج السيدة مريم العذراء من أهم واثمن المعروضات التى تمكن اللصوص من سرقتها من داخل المعرض، وهذا التاج مرصع بعدد كبير من الأحجار الكريمة النادرة والغاية الثمن، والتى وصل عددها حوالى 1791 حجر كريم، كما تمكن اللصوص من الفرار بخاتم وكأس تاريخى، وأعلنت قناة فرانس 3 الفرنسية عن حجم الضرر الناتج عن عملية السطو والتى قدرت بحوالى مليون يورو تقريبا، وسيتم غلق المتحف حتى ينتهى التحقيق، وتواصل رجال الشرطة عملها من أجل الكشف عن شخصية اللصوص وإلقاء القبض عليهم قبل محاولة بيع المعروضات وضياع هذه المعروضات التى لا تقدر بثمن.

    ويعد معرض فورفيير للفنون الجميلة من أشهر المعارض المقامة فى فرنسا والتى يقصدها عدد كبير من سكان فرنسا والسائحين لاحتوائها على مجموعة قيمة من المعروضات الفرنسية والعالمية، ويعد تاج السيدة مريم من أهم المعروضات بداخل المتحف والتى يعود تاريخها فى المعرض إلى عام 1899 الماضى، وهذا يعنى الاحتفاظ بها لفترة طويلة بعيدا عن عبث اللصوص.