اعلن احد المسئولين في وزارة الطاقة والكهرباء الى ان الوزارة ستعمل على التعاون مع وزارة الداخلية متمثلة في افراد شرطة الكهرباء من اجل شن حملات متكررة خلال الفترة القادمة من اجل السيطرة على حالات سرقة التيار الكهربائي ويأتي ذلك ضمن خطة الوزارة بهدف الاستعداد لموسم رمضان والصيف حيث يزيد معدل استهلاك الطاقة الكهربائية بشكل كبير وسعيا لمنع حدوث اي فصل في التيار الكهربائي الناتج عن السرقة.

    كما اشار المصدر المسئول خلال تصريحات له الى ان هناك انواع لحالات فقد التيار الكهربي التي تحدث النواع الاول منها هو الناتج عن العطل الفني ويحدث بنسبة 6% ويتسبب في خسائر تقدر بستة مليار جنيه كل عام بينما النوع الثاني هو الناتج عن القيام بسرقة التيار الكهربي اما النوع الثالث فهو هو الفقد الناتج عن التأجيل او الاغلاق وتبلغ الخسائر الناتجة عن النوع الثاني والثالث نحو 5% اي ما يعادل خمسة مليارات جنيه موضحا الى ان الفقد الذي يحدث يتسبب في خسائر فادحة للدولة المصرية ويكبدها ما يصل الى عشرة مليارات جنيه مصري كل عام.

    كما اوضح المسئول الطرق التي تتبعها الوزارة من اجل مواجهة السرقات التي تتم عن طريق الاشتراك مع وزارة الداخلية وتشديد الرقابة خاصة في المناطق والنواحي العشوائية التي تعتمد بشكل كبير على سرقة التيار الكهربي، كما ستعمل الوزارة على توقيع غرامات مالية كبيرة على من يخالف القانون بالاضافة الى تركيب العداد الذي يعمل بنظام الكود من اجل متابعة الاستهلاك بشكل صحيح وعدم التسبب في خسائر مادية للدولة واكد المسئول على ان وزارة الكهرباء قادرة على مواجهة اي تحديات خلال الصيف الحالي وتوفير احتياجات المواطنين من الكهرباء دون الاضطرار الى اعلان حالة طوارئ في شركات توزيع الكهرباء.