لقاء السيسي برئيس الكونغو يسفر بنتائج ايجابية اهمها اقامة محطتي طاقة شمسية في كينشاسا
    في تصريح للرئيس "عبد الفتاح السيسي" مؤكدا على ان مكانة مصر ستظل باقية كما هي مع الحرص على بذل من الجهد ما يلزم من أجل توطيد العلاقات مع القارة الافريقية بشكل عام ومع جمهورية الكونغو بشكل خاص سعيا للوصل الى مستوى مرموق من النجاح لينعم المواطن المصري بالحياة الكريمة التي تعد من أبسط حقوقه.

    وأثناء انعقاد المؤتمر الصحفي الذي جمع بين كلا من الرئيس " عبد الفتاح السيسي" ورئيس جمهورية الكونغو "جوزيف كابيلا" فقد تم التنويه على تعزيز العلاقات التعاونية وفق المذكرة التي تم توقيعها بشكل مسبق لاجل التعاون بين وكالة تطوير سد إنجا والهيئة العامة لقناة السويس، بالإضافة لما يختص بالتعاون المشترك لاقامة محطتين طاقة شمسية كنوع من التعاون المشترك وتقدر قدرتها بـ 4 ميجا وات علما بانه من المقرر اقامتها بمنطقة " كينشاسا".

    إضافة انه قد أكد الرئيس " السيسي" على ان مصر تمضي في تقديم الدعم الفني للكونغو في شتى المجالات المختلفة يدا بيد دائما، وقد اتضح ذلك من خلال المشاركة التي قامت بها القوات المصرية خلال بعثة الأمم المتحدة وذلك من أجل تحقيق الاستقرار المنشود و ذلك من أجل الوقوف بجانب جيش الكونغو لكي يتمكن من التصدي لتلك الحركات المسلحة التي تشكل خطرا يهدد منطقة شرق الكونغو.

    ومن جهة أخرى فقد أشار السيسي ان كلا الدولتين تبذل من المساعي ما يلزم من أجل تنمية اقتصادية لكلا من مصر والكونغو على ان تقوم هذه التنمية على ما يتوافر لدي الدولتين من موارد بشرية مستغلة إمكاناتها المادية، بالإضافة لضرورة ان تقوم الدولتين بمساندة كلا منهم الأخرى للتصدي لما يواجهان من من قضايا سواء من الناحية الإقليمية او الدولية مما يمكن اعتباره دافع أساسي لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية.