ابتدأت منذ قليل مراسم الاحتفال الذي تقيمه وزارة البيئة ساعة الارض وذلك بالاشتراك مع العديد من الدول حول العالم في اطار التوعية العامة بأهمية مواجهة التغيرات التي تحدث في المناخ في جميع الدول من اجل انقاذ البشرية جميعا من المخاطر المترتبة عليه.

    كانت وزارة البيئة قد قررت اطفاء الانوار في متحف الحضارة المصرية وتقرر استمرار اغلاق الانوار منذ الساعة الثامنة ونصف وحتى الساعة التاسعة ونصف ليس فقط في المتحف ولكن في العديد من المؤسسات والهيئات المختلفة والمعالم السياحية الى جانب عدد من الفنادق السياحية والاندية والجامعات ومؤسسات القطاع العام او الخاص.

    وقد احيا هذه الاحتفالية كل من وزير البيئة خالد فهمي والى جانبه عدد من المسئولين في وزارة البيئة وايضا ملكة جمال مصر لشئون السياحة والبيئة.

    ويعتبر هذه المرة الثامنة للعام الثامن على التوالي الذي تشارك فيها مصر في الاحتفال بساعة الارض حيث بدأت مثل هذه الاحتفالات في عام 2009 وتشارك فيها نحو ثمانية وثمانين دولة ويتم اطفاء الانوار في نحو اربعة الاف مدينة مختلفة حول العالم.

    وتعد اول مرة يتم فيها مثل هذه الفكرة كانت منذ عشرة اعوام في عام 2007 عندما قامت مدينة سيدني في استراليا باطفاء الانوار في اهم المعالم السياحية فيها لتغزو هذه الفكرة العديد من المدن في دول العالم لتصبح من اهم المبادرات التي تدعو الى ضرورة الحفاظ على كوكب الارض من المخاطر التي يواجهها من التغييرات المناخية من خلال اشراك مؤسسات الدول المختلفة في هذه الاحتفالية ورفع الوعي البيئي لدى افراد المجتمع حول هذه القضية الشائكة التي تمس مصيرنا كلنا كبشر على كوكب الارض ومن اهم المعالم التي تشارك في هذا الاحتفال الاهرام ومعبد الاقصر ومكتبة الاسكندرية.
    X