قامت فتاة في مركز مغاغة التابع لمحافظة المنيا بالقاء نفسها من بلكونة المنزل الذي يقع في الدور الخامس مما نتج عنه وفاتها على الفور وكان ذلك بعدما رأها والدها وهي تتحدث عبر الهاتف المحمول وكان قد تم نقل الفتاة في الحال الى مستشفى مغاغة العام ولكن كانت قد فارقت الحياة.

    كان اللواء فيصل دويدار رئيس مديرية الامن بمحافظة المنيا قد استلم تقريرا من اللواء محمود عفيفي رئيس وحدة البحث الجنائي بمديرية امن المنيا حول وفاة فتاة بعد سقوطها من بلكونة منزلهم بالطابق الخامس والكائن في عمارات الفشنية في مركز مغاغة بمحافظة المنيا.

    وعلى الفور تم انتقال كل من العقيد عبد الفتاح الشحات رئيس قسم المباحث العامة في مديرية الامن بالمنيا والى جانبه اللواء عصام جمال مأمور مركز شرطة مغاغة الى مكان الحادث من اجل الوقوف على حقيقة وملابسات الواقعة وتم التوصل من خلال التحريات الى ان الفتاة التي تدعى " د. ط. " والتي تبلغ من العمر خمسة عشر عاما وهي تلميذة بالصف الثالث الاعدادي وذلك بعدما وقعت مشاجرة عنيفة بينها وبين والدها وقام بتعنيفها بشدة وكانت المشاجرة قد نشبت بينهما نتيجة رؤيته لها تتحدث من خلال الهاتف المحمول مع احد الاشخاص مما تسبب في اندفاعها نحو البلكونة والقاء نفسها من الدور الخامس الامر الذي تسبب في وفاتها على الفور.

    وبعد ما تم التوصل اليه من حقائق حول الحادثة من خلال سلسلة التحريات التي اجراها الفريق الذي تم تشكيله من قبل المباحث العامة على الفور تم تحرير محضر بكل المستجدات وتم اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة في مثل هذه الوقائع ثم تم رفع المحضر الى النيابة العامة من اجل البدء في التحقيقات في وقت لاحق.