كبار العلماء.. اقرار حدوث الطلاق الشفهي دون توثيق

كبار العلماء.. اقرار حدوث الطلاق الشفهي دون توثيق
اقرار حدوث الطلاق الشفهي دون توثيق
اعلنت هيئة كبار العلماء تحت اشراف الامام الاكبر الشيخ أحمد الطيب شيخ الآزهر منذ قليل اقرارها لوقوع الطلاق الشفهي دون الحاجة الى توثيق أو شهود.

كانت هيئة كبار العلماء قد ناقشة خلال الجلسة التي عقدت اليوم الأحد عدد من الملفات والقضايا التي تم طرحها على المجلس وكانت الجلسة قد شهدت حضور مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام وذلك بناء على دعوة تم توجيهها له من قبل هيئة كبار العلماء من اجل مناقشة القضية الشائكة التي تتعلق بموضوع الطلاق الشفهي.

ومن المنتظر أن يتم عقد مؤتمر صحفي يوضح فيه شيخ الازهر أحمد الطيب أهم ما تم مناقشته خلال الجلسة بالاضافة الى اصدار بيان حول ما تم الاستقرار عليه حول موضوع الطلاق الشفهي ووقوعه دون الاضطرار الى وجود شهود أو الى القيام بالتوثيق وما يتعلق به من شروط واركان بينما أكد المجلس على اهمية أن يقوم الزوج بتوثيق ذلك الطلاق من اجل حفظ حقوق مطلقته.

كان الاجتماع الذي عقد ضم الى جانب شيح الازهر ومفتي الجمهورية اعضاء هيئة كبار العلماء والذين يبلغ عددهم نحو اثنى وعشرين رجل دين وازهري وذلك بعدما تم انتخاب نحو عضوين خلال اخر جلسة قد عقدت للمجلس.

تأتي هذه الجلسة المنعقدة بعدما وصلت العديد من الاراء التي تنادي بضرورة توثيق الطلاق حفاظا على حقوق الزوجة وبعدما طلب الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال اعياد الثورة والشرطة الماضية من شيخ الازهر حول امكانية عدم حدوث الطلاق الا في وجود المأذون او شهود من اجل العمل على السيطرة على اعداد حالات الطلاق المتزايدة داخل المجتمع المصري والتي بلغ نحو 40% من اجمالي المتزجين حديثا وكان المجلس يواجه قرارا صعبا حول هذا الموضوع حيث قد يواجه أزمة قانونية اذا اتخذت قرار معاكس بتوثيق الطلاق.