فيديو مشهد اغتصاب براندو لشنايدر في فيلم Last Tango in Paris الحقيقي يثير انتقادات ويحصل على 2 مليون مشاهدة

فيديو مشهد اغتصاب براندو لشنايدر في فيلم Last Tango in Paris الحقيقي يثير انتقادات ويحصل على 2 مليون مشاهدة
مشهد اغتصاب براندو لشنايدر

انتقادات وجدل كبير فى عالم الاخبار الفنية بعد انتشار فيديو يوتيوب اغتصاب براندو لشنايدر من فيلم "Last Tango in Paris" وحصل 2 مليون مشاهدة فى يومي من عرضة، برغم ان فيديو اعتراف المخرج ان مشهد اغتصاب براندو لشنايدر حقيقي كامل بدون اى تشويش كما ظهر فى الفيلم، وكان الاعتراف مسجل فى برنامج استضاف المخرج منذ ثلاثة سنوات الا انه الفيديو انتشر مره اخرى على مواقع التواصل الاجتمالى الايام الماضية واثار استياء كبير من الجماهير ونجوم هوليوود، ويتابع الجمهور الحقيقة الكاملة لفيديو اغتصاب براندو لشنايدر داخل الفيلم التمثيلى.

وكان اعترف المخرج برناردو برتولوتشي، انه اتفق مع الممثل مارلون براندو على تجسيد مشهد اغتصاب حقيقي في فيلم Last Tango in Paris ليظهر تجسيد الاغتصاب الحقيقى لجميع المشاهدين وتم ذالك بدون علم الفرنسية ماريا شنايدر التى كانت تبلغ من العمر 19 عاما، وتم تنفيذ اتفاقهم على مشهد اغتصاب حقيقي بدون موافقتها ليكون بصرخاتة ودموعة كما ظهر فى فيديو مشهد الاغتصاب في فيلم last tango على اليوتيوب ومواقع الفيديو الجنسية، وحصل فيديو الاعتراف على موقع الفيديوهات يوتيوب 2 مليون مشاهدة لبعض الدقائق التى تروى تفاصيل الاتفاق على اغتصاب شنايدر.

وأضاف المخرج انه كان يريد بفعلتة ان يجعل المشاهد للمرة الاولى فى تاريخ التمثيل ان يظهر مشهد واقعى وحقيقى للاغتصاب وطريقة الازلال على وجة المعتصبة شنايدر التى كانت تتوسل لبراندو البالغ من العمر 48 عاما ليتركها، وصرحت الممثلة فى حوار قبل وفاتها انها غضبت بشدة من فعلة براندو فى مشهد الاغتصاب الذى صور بدون علمها، وكانت ترغب فى الاتصال بالمحامى الخاص ليحضر الى مكان تصوير الاغتصاب ليدافع عن حقها لان لا يمكن لاى مخرج او ممثل ان يغتصب ممثلة بحجة التمثيل وخاصة انه ما فعل غير موجود فى سيناريو الفيلم، وتوفت الفنانة الفرنسية ماريا شنايدر بسبب مرض السرطان فى عام 2011.

التعليقات